AD
AD

الرئيس الإسرائيلي | الرئيس الإسرائيلي: على الزعماء اختيار مكافحة معاداة السامية

أبلغ الرئيس الإسرائيلي روؤفين ريفلين حوالي 40 زعيما من جميع أنحاء العالم مساء اليوم الأربعاء، أن الأمر متروك لهم لتشكيل المستقبل وترك التاريخ إضغط هنا

الرئيس الإسرائيلي

رئيس الدولة في إسرائيل (بالعبرية : נשיא המדינה) هو منصب صوري وإلى حد كبير غير سياسي وفخري ومجرد عمليا من السلطات التنفيذية، حيث أن القوة التنفيذية الحقيقية تقع في يد رئيس الوزراء كسائر الأنظمة البرلمانية. ويتم اختيار الرؤساء من قبل الكنيست لدورة مدتها 7 سنوات، ولا يجوز تجديدها. والرئيس الحالي هو رؤوفين ريفلين الذي تولى المنصب في 27 يوليو 2014.

تحدد القوانين الأساسية لإسرائيل سلطات الرئيس، واجمالا فان سلطات رئيس الدولة محدودة إذ ليست له سلطات تنفيذية، وليس له حق حضور اجتماعات مجلس الوزراء ولا الاعتراض على التشريعات التي يصدرها الكنيست، ولا يحق له مغادرة إسرائيل دون موافقة الحكومة، ولا يحق له حل الكنيست أو اقالة الحكومة. إضغط هنا

معاداة السامية

معاداة السامية أو معاداة اليهود (بالإنجليزية: Anti-Semitism)‏ هو مصطلح يعطى لمعاداة اليهودية كمجموعة عرقية ودينية وإثنية. والمعنى الحرفي أو اللغوي للعبارة هو "ضـد السامية"، وتُترجَم أحياناً إلى "اللاسامية". تم استعمال المصطلح لأول مرة من قبل الباحث الألماني فيلهم مار لوصف موجة العداء لليهود في أوروبا الوسطى في أواسط القرن التاسع عشر. وبالرغم من انتماء العرب والآشوريين وغيرهم إلى الساميين، معاداتهم لا تصنف كمعاداة للسامية. معاداة اليهود تُعدّ شكلاً من أشكال العنصرية.

قد تتجلّى معاداة الساميّة بطرق عديدة، تتراوح بين التّعبير عن الكراهية أو التمييز ضد أفراد يهود إلى مذابح منظّمة من قبل الرعاع أو شرطة الولاية أو حتّى الهجمات العسكريّة على المجتمعات اليهودية بالكامل. على الرغم من أنّ المصطلح لم يكن مستخدماً بشكلٍ شائعٍ حتّى القرن التاسع عشر، إلّا أنّه ينطبق الآن أيضًا على الحوادث التاريخية المعادية لليهود. من الأمثلة البارزة على الاضطهاد الذي تعرّض له اليهود مجازر راينلاند التي سبقت الحملة الصليبية الأولى عام 1096، ومرسوم الطرد من إنجلترا عام 1290، ومذابح اليهود الإسبان عام 1391، وملاحقات محاكم التفتيش الإسبانية، وطردهم من إسبانيا عام 1492، ومجازر القوزاق في أوكرانيا من 1648 إلى 1657، ومذابح اليهود العديدة في الإمبراطورية الروسية بين عامي 1821 و 1906، وقضيّة دريفوس 1894-1906 في فرنسا، والمحرقة في أوروبا التي احتلّتها ألمانيا النازيّة خلال الحرب العالمية الثانية، والسياسات السوفيتية المعادية لليهود، وتورّط العرب والمسلمين في الهجرة اليهودية من الدول العربيّة والإسلاميّة. إضغط هنا

#الرئيس_الإسرائيلي #معاداة_السامية #رئيس_إسرائيل

إقرأ أيضاً

AD
AD

أكثر الموضوعات تفضيلاً

مواضيع تهمك