AD
AD

جمال حمدان | جمال حمدان وليبيا...

فؤاد رياض.. أكاديمى جليل ومصرى أصيل

فى أثناء جولة من جولاتى السياحية اليومية الممتدة فى الفضاء الإنترنتى، عثرت على كتاب للراحل العالم الكبير جمال حمدان (1928ــ1993) يحمل غلافه العنوان التالى: «الجماهيرية العربية الليبية: دراسة فى الجغرافيا السياسية». ويشير الغلاف، إضافة للعنوان، إلى أن الكتاب صادر عن إحدى أهم المكتبات التى عرفتها حياتنا الثقافية المعاصرة ألا وهى مكتبة «مدبولى» وذلك عام 1996. وواضح أن هذه الطبعة قد صدرت بعد رحيل «حمدان» بثلاث سنوات. وبمراجعة مؤلفاته التى تبلغ 20 مؤلفا باللغة العربية ــ وتتضمن موسوعته العمدة «شخصية مصر» (4 مجلدات) ــ وثمانية مؤلفات باللغة الإنجليزية. وجدت أن كتاب «ليبيا» يعود إلى عام 1973. ويبدو لى أن هذا الكتاب لم يحظ بالاهتمام الكافى لا من حيث الاهتمام بإعادة طبعه ضمن المناسبات المختلفة التى تم فيها إعادة طبع كتب «جمال حمدان». أو الاسترشاد به فى فهم المسألة الليبية كلما دعت الحاجة إلى ذلك... وربما يكون من المفيد لرفع الوعى بثقافة الأمن القومى المصرى وخطورة القفز التركى السافر على ليبيا من جهة. ومن جهة أخرى أن «جمال حمدان» هو شخصية معرض الكتاب فى دورته الـ51، أن نلقى الضوء على هذا الكتاب الاستراتيجى البالغ الأهمية. إضغط هنا

جمال حمدان

جمال حمدان، (12 شعبان 1346 هـ / 4 فبراير 1928م - 17 أبريل 1993م) أحد أعلام الجغرافيا المصريين. اسمه بالكامل جمال محمود صالح حمدان، ولد في قرية ناي بمحافظة القليوبية.

مع أن ما كتبه جمال حمدان قد نال بعد وفاته بعضا من الاهتمام الذي يستحقه، إلا أن المهتمين بفكر جمال حمدان صبوا جهدهم على شرح وتوضيح عبقريته الجغرافية، متجاهلين في ذلك ألمع ما في فكر حمدان، وهو قدرته على التفكير الاستراتيجي حيث لم تكن الجغرافيا لدية الا رؤية استراتيجية متكاملة للمقومات الكلية لكل تكوين جغرافي وبشرى وحضاري ورؤية للتكوينات وعوامل قوتها وضعفها، وهو لم يتوقف عند تحليل الأحداث الآنية أو الظواهر الجزئية، وإنما سعى إلى وضعها في سياق أعم وأشمل وذو بعد مستقبلي أيضا. ولذا فان جمال حمدان، عاني مثل أنداده من كبار المفكرين الاستراتيجيين في العالم، من عدم قدرة المجتمع المحيط بهم على استيعاب ما ينتجونه، إذ انه غالبا ما يكون رؤية سابقة لعصرها بسنوات، وهنا يصبح عنصر الزمن هو الفيصل للحكم على مدى عبقرية هؤلاء الاستراتيجيون. إضغط هنا

#جمال_حمدان

إقرأ أيضاً

AD
AD

أكثر الموضوعات تفضيلاً

مواضيع تهمك